الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تعقد اجتماعاً مع ملاكات شعبة الشؤون النسوية


عقدت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة اجتماعاً مع ملاكات شعبة الشؤون النسوية الاربعاء 30/10/2019 بحضور نائب الأمين العام المهندس سعد محمد حسن، وعضو مجلس الإدارة المهندس جلال علي محمد، وكوكبة من الملاكات الخدمية النسوية في العتبة المقدسة.
ودار الحديث في نطاق الشؤون التطويرية للخدمة في العتبة الكاظمية المقدسة، وبيّن نائب الأمين العام خلال حديثه قائلاً: لا بد أن نعي أهمية الخدمة في رحاب الإمامين الكاظمين الجوادين "عليهما السلام"، إذ نسطيع أن نعرّف الخادم أو الخادمة في هذا المكان الطاهر هو أو هي " أداة للتعاون المقدّس"، وهذه نعمة كبيرة لا ينالها إلا ذو حظ عظيم، وما يتوجب علينا جميعاً التحلّي بالسلوكيات والأخلاق المَهيبة التي أكد عليها أئمتنا الأطهار"عليهم السلام" مستشهداً بالأحاديث النبوية الشريفة، مشدداً على ضرورة تطبيقها في التعامل اليومي مع الزائرات الكريمات.
كما أكد في حديثه حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهن والتي تحتم عليهن الإخلاص في الواجبات المناطة لهن وفقاً للضوابط الأخلاقية والشرعية والقانونية.
من جانبه أوضح عضو مجلس الإدارة المهندس جلال علي محمد سلسلة من النقاط المهمة التي تُسهم إلى الارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدّمها شعبة الرقابة النسوية بهدف الوصول إلى ذرى النجاح، مؤكداً في حديثه أن الرقابة النسوية هي جزء لا يتجزء من منظومة الخدمة في الصحن الكاظمي الشريف، ودورنا الحقيقي هو واحد مكمل للأخر، فلا بد من التعاون أن يكون حاضراً بيننا للحفاظ على إنسيابية العمل في هذه المنظومة، فنحن بحاجة إلى تشخيص مَواطن القوة ونميّزها عن مواطن المرونة والضعف، فهنا من الضروري أن نمتلك الفرصة الكبرى في التأثير والاستفادة من الخبرات النسوية التخصصية، ولا نعطي فرصة للتلكؤ وتصادم الإرادات.
كما أشار في ختام حديثه إلى البرامج والخطة التطويرية التي سيشهدها المُلتقى الزينبي والمجلس الثقافية النسوية التي تقيمها الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة.
بعدها فتح باب الحوار أمام الخادمات الفاضلات للاستماع إلى الأفكار والمقترحات التي تُسهم في تطوير أدائهن قدراتهن ومهارتهن الذاتية سعياً لتقديم أفضل الخدمات للزائرات الكريمات.