الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تواصل برنامجها العزائي لإحياء العشرة الثانية من شهر محرم الحرام


انطلاقاً من مسؤوليتها ورسالتها الإنسانية في إحياء ذكرى استشهاد أبي الأحرار الإمام الحسين وأهل بيته وأصحابه الميامين "عليهم السلام"، حرصت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة متمثلة بأمينها العام الأستاذ الدكتور حيدر حسن الشمّري، بمواصلة البرنامج العزائي الحُسيني، وإحياء ليالي العشرة الثانية من شهر محرم الحرام في رحاب الصحن الكاظمي الشريف، حيث يرتقي خلالها المنبر الحُسيني سماحة السيد شاكر المحنّة، الذي استعرض خلال أولى محاضراته شذرات من السيرة المباركة لرحمة الله المهداة وسيد أنبيائه ورسله محمد "صلّى الله عليه وآله وسلّم" مستشهداً بقوله تعالى: ( وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ )، حيث أشار إلى خُلق الرسول الأعظم "صلّى الله عليه وآله" والذي يجب أن يتجلى في سلوكياتنا.
كما بيّن سماحته قطوفاً من المدرسة المحمدية الرائدة في الفكر والدين والحياة، والمواقف الرسالية للرسول الأعظم "صلّى الله عليه وآله" تجاه الأمة، موضحاً بعض الدروس الأخلاقية والإرشادية والتوجيهية المستقاة من فكر ونهج تلك الأسوة والقدوة الحسنة، كما تم تَسليط الضوء على جهوده "صلّى الله عليه وآله وسلّم"، الإصلاحية والإنسانية التي سعى من خلالها إلى بناء مجتمع إسلامي رَصين يحمل السمات السامية.
وقد شهدت تلك المجالس مشاركة رواديد العتبة المقدسة وقراءة مجموعة من القصائد الرثائية، وسط حضور إيماني من عشاق ومحبي أهل البيت "عليهم السلام" ممن توافدوا لزيارة الإمامين الكاظمين الجوادين :عليهما السلام" وتجديد العهد والولاء لهما بهذا المصاب الجلّل، مع الحرص الشديد في تطبيق الإجراءات الصحية والوقائية، والالتزام بتوجيهات المرجعية الدينية العُليا، عند إقامة المجالس الحسينية فضلاً عن التعليمات الصادرة من الجهات الصحية بسبب جائحة كورونا.